أختبار من 10 أسئلة يساعدك فى تحديد مسار مهني متميز

19220

لقد سمعت هذا الصوت مجدداً، الصوت الذي يقول لك أنك لا تعمل ما خُلقت له .. يمكن أن يكون صحيحاً ولكن كيف ستتمكن من معرفة ما يجب عليك القيام به؟

لتبدأ بالإجابة على هذا السؤال، إختبر ما إذا كان مسارك الوظيفي الحالي مطابق لاهتماماتك، إعتقاداتك، قيمك، إحتياجاتك، و مهاراتك. عادة ما يلتزم مستشاري الوظائف المهنية بهذه الإستراتيجية عند محاولتهم لمساعدة العملاء في تحديد الاتجاهات المهنية المناسبة.

كلً منا لديه بعض المواهب و المهارات، الأشياء التي نفعلها أو الطرق الذي ننظر بها للأمور تختلف من شخص لآخر وقد تكون نظرتك أفضل من الآخرين. في كثير من الأحيان ما يأتي بشكل طبيعي لك هو جزء لا يتجزأ منك حتى لو لم  تلاحظه. معظم الأشخاص يميلون للتفكير بأن العمل الذي يفعلونه بسهولة سيكون سهل على الآخرين أيضاً ولكن هذا غير صحيح!. وقد تعتقد أنه إذا كان العمل سهل وممتع، فإنه لا يجب أن تحصل على راتب لأجله. جرت العادة على الاعتقاد أن العمل يجب أن يكون صعباً، بأنه إن لم تواجهنا مصاعب فإننا لا نستحق الحصول على المال مقابل هذا العمل. مرة أخرى، هذا ليس صحيح. في الحقيقة، غالباً مايحدث عكس ذلك لأن الأشخاص الذين يجنون الكثير من المال يحبون ما يعملون ولديهم قدرات طبيعية وقاموا بتطويرها لتساعدهم على تحقيق هذا.

لذلك كما وعدتك جوبزيلا أنها ستكون الأساس للعثور على وظيفة أحلامك و ستضعك على الطريق الصحيح لتحقيق ذلك، في الأسطر القادمة سنعرض لك اختبار وظيفي سريع الذي سيساعدك على تحديد المسار المهني الأمثل لك.

بدايةً، إخضع لهذا الإختبار القصير المختصر و أجب ب “نعم” أو “لا” على الأسئلة الآتية:

  1. هل أنت على علم بأكبر موهبة لك و غرضك ؟ هل تعرف كيفية ترجمته للغة واضحة لوصف الفرص الأمثل لك؟
  2. عندما تتحدث مع الناس حول أهداف مهنتك، هل يلاحظون مدى حماسك وشغفك بها؟
  3. هل لديك حس عالي بمدى وضوح قيمك و هل عندك القدرة على تحديد نقاط ضعفك بثقة؟
  4. هل تعتقد أنه ليس بالضروري أن تسأل بعض الأشخاص عن بعض توصايتهم بخصوص العمل الذي يعتقدون أنه قد يكون مناسب لك ؟
  5. هل يسألك الكثير من الناس عن توصياتك المتعلقة بالوظائف ويرجع ذلك لامتلاكك الثقة الفطرية؟
  6. هل لديك إعتقاد قوي بإنه لن تستطيع أن تصبح ناجح؟
  7. هل لديك القدرة على مواجهة متاعب العمل بدون الخوض في مشاكل و تحديد قدرتك في العثور على بعض التحديات الرئيسية؟
  8. هل لديك تركيز واضح على حياتك المهنية؟ هل تسعى للبحث باستمرار، والتعلم، والعثور السجلات بحيث يمكنك تعميق المعلومات الخاصة بك في هذا المجال؟
  9. هل تتجنب إضاعة الوقت بإستكشاف بعض المواضيع الغير مهمة لك، حتى وإن كانت أساسية لمجال عملك الذي لا ترغب به؟
  10. هل سعيك للحصول على الخبرة هو السبب الرئيسي الذي يدفعك للأمام وليس الشهرة أو المال أو السلطة؟

الآن، قم بعد إجاباتك، إذا كانت إجاباتك ب “نعم” :

5-8 مرات: أنت غالبا ماتكون على دراية بأن لديك الكثير من الإمكانيات. ولكنك لست متأكدا بعد مدى أهميتها أو كيفية إستغلالها لتكون متألق في مجالك.

1-4 مرات: أنت في العمل الغير ملائم لك أو تشعر أنك مشتت عندما تبحث عن وظيفة. قد تشعر بالإحباط لأنك تحاول بأقصى جهد لتكون شخص ذو قيمة و تفعل مابوسعك لتحصل على وظيفة مناسبة. ولكنك تستيطع أن تكون نجم لامع في مجالك، أي شخص يستطيع أن يكون كذلك.


إذا وجدت نفسك من إحدى الفئتين السابقتين فلا تقلق، هناك بعض الطرق الفعالة لعثور على طريقك للمجال الأمثل لك:

  1. الحصول على صورة واضحة لمهاراتك وأهدافك.

أعظم موهبة أو مهاره لديك قمنا بتسميتها “منطقة العبقرية”. إن لم تقم بوراثتها فقم بإكتشاف مهاراتك الخاصة وطورها و إبحث عن الدعم لمشوارك في النجاح. فالرياضيين المشهوريين و رؤوساء مجلس الإدارة لديهم المدربين والإستشارين الذين يدعموهم ، فلماذا لا تفعل مثلهم وتستغل الأشخاص الخبراء في دعمك و دعم حياتك المهنية. خاصة إذا كنت ترغب بجعل محاولة لتحديد مكان وظيفة، والحصول على الدعم يجب أن تشير إلى التمييز بين وظيفة وحسب و وظيفة أحلامك. قم بإجراء البحوث عن مدربين مهنة أو الاستشاريين، وقم بإجراء مشاورات لتحديد موقع أي شخص مناسب و ذوى خبرة لأهدافك.

  1. خلق رؤية لحياتك المهنية.

تريد فهم المكان الذي تذهب إليه من أجل الحصول على الخطوات الذي تتمنى للوصول لها. استخدام هذه الأسئلة كنقطة بداية:

التفكير في أفضل يوم العمل الخاص بك، والكتابة عنها بالتفصيل بطريقة فريدة من نوعها. ما العمل الذي سوف يتيح لك أن يكون هذا اليوم أفضل؟

ما هي طموحاتك الذي تفضل أن تفعلها في المستقبل؟

ما هو التأثير الذي ترغب به؟

ما الذي من شأنه أن يكون ممتعاً؟

أي نوع من طريقة الحياة التي تريدها أو تريد؟ أحرص على التأكد من الحصول على ما تريده وليس الإضطرار لسد حاجتك فقط.

ما نوع الأشخاص الذي تفضل العمل معهم والذين لا تفضل أن تعمل معهم؟

  1. إنشاء اللغة التي تمثل “منطقة العبقرية” والرؤية الخاصة بك جيدا

يجب أن تكون حقيقية لك ولشخصيتك بالإضافة إلى ذلك، تأكد من أنها محددة. ومفيد لاستخدام اللغة المقبولة مثل: “أنا مسوق رائع” أو “أنا اعمل بشكل جيد في الفرق” كبديل من شيء أكثر تحديدا، مثل:

“أنا استثنائي في الخروج بالأفكار المبتكرة التي ستضم العملاء للعلامة التجارية. في أوقات فراغي، وأنا أعمل على العصف الذهني بشكل مستمر للأفكار حول كيفية أن تكون الشركات لديها إدراك أكبر مع حلول العلامة التجارية الخاصة بهم”.

“أنا ملحوظ في العمل مع الفريق وتقدير وجهات النظر والأفكار لدى كل شخص – ثم التوصل إلى حل يلبي احتياجات المجموعة كاملة. كلما كان الأمر أكثر تعقيداً، كلما كان ذلك أفضل “.

“خيالي وبصيرتي هم اساس تطوير التطبيق الرئيسي للمنتج الذي سيساعد الأشخاص ليصبحوا أكثر إنتاجية في حياتهم. الإنتاجية هو شئ أساسي في قصتي لأن أبي كان مدمن عمل وكان لديه المقدرة على فعل الأمور التي يفضلها ويحبها. لذلك أنا أريد أنا أساعد الناس لجعلهم متواجدين في منصب لفعل مابوسعهم لتحسين حياتهم.”

In this article

Join Conversation