الوصفة السحرية لبيئة عمل مريحة

2477

غالبية الخريجين الجدد، يجعلون الأولوية فى تحديد الموافقة أو الرفض على عروض العمل مبني على أساس بيئة العمل إن كانت تتوفر بها الراحة والمرونة بقدر كافِِ أم لا. مفهوم بيئة العمل المريحة هنا لا يعني عدم التزامهم بالقدر الكافي أو عدم حضورهم من الأساس ومثل هذه الأمور المختلفة، ولكن مفهوم بيئة العمل لدى الخريجين الجدد هو بمثابة حافز ومشجع لتقديم أداء أفضل.

في استطلاع رأي حديث على عينة من الباحثين عن عمل كانت نتيجته كالتالي:

الباحثين عن عمل من سن 18 إلى 24 سنة أولويات اختيارهم لعروض العمل تتوقف على مدى الراحة التي توفرها بيئة العمل، أما الباحثين عن عمل من سن 25 لـ 35 سنة،  يصبح البحث عن ” الراحة ” في بيئة العمل من أولوياتهم نسبةً للعاملين الأكبر سناً. كما أثبتت الدراسات أن 35% من الباحثين عن عمل من سن الـ 50 عاماً فيما فوق، يضعون في اعتبارهم الراحة والمرونة في بيئة العمل قبل الموافقة على أي عرض عمل.كل ما سبق، يضع كثير من المؤسسات والشركات في تحدي كبير لإدراك معنى بيئة العمل المريحة والتطلع لتوفيرها من أجل جذب أكبر قدر ممكن من الكفاءات. ما يشغل بالك حالياً هو كيفية توفير بيئة عمل مريحة للموظفين، لكن لا داعي للتفكير، فى السطور القادمة سوف تتعرف على الوصفة السحرية لتوفير بيئة عمل مريحة من خلال 5 طرق توفر الراحة و تحسين مستوى الإنتاجية في بيئة العمل:

1. قبول التكنولوجيا والإعتماد عليها.

في الوقت الحالي نمتلك وسائل تكنولوجية كبيرة ومتعددة تساعدنا على أداء مهام أعمالنا بسهولة ويسر وسرعة وبتكلفة مادية أقل، مما قد يمنح الشركات، الميزة لأن تعقد اجتماعاتها من خلال الإنترنت، ويتشارك الموظفين أوراق أعمالهم عبر الإنترنت، بالإضافة إلى أنظمة تشارك المعلومات التي تجمع الموظفين وبعضهم البعض.
إذا كنت تملك هذه التكنولوجيا في شركتك لا تتردد في استخدامها وتفعيلها وتدريب الموظفين عليها مما سيسهم بشكل أو بآخر فى دفع منظومة العمل وتسهيل مهام الموظفين.

2. الثقة في العاملين والإيمان بقدراتهم.

في أنظمة العمل القديمة، كان نظام الشركة يتحكم فى كل شئ وكان العاملين مرتبطين بنظام عمل وساعات عمل محددة، ولكن في وقتنا الحالي الأداء فى العمل له نسبة أهمية أكثر من نسبة الحضور.

3. اجعل الرؤية تقود المهام.

الشركات التي تفتقد للرؤية، هي غير واضحة المهام، و عدم الوضوح يدفع الموظفين للتشتت، و هذا من شأنه تقليل الإنتاجية والقضاء على الراحة في بيئة العمل، و على العكس تماماً، فكلما كان هناك رؤية واضحة للشركة، كلما أدى ذلك لتوحيد الهدف، و توحيد جهود جميع أفراد الفريق لتحقيقه، مما يضمن إنتاجية أعلى وبيئة عمل مريحة.

4. احصل والفريق على قسط من الراحة.

من آن لآخر، عليك أن تأخذ عطلة مع الفريق و أن تنفصل عن ضغط العمل، لأن هذا ما قد يكفل للموظفين مساحة من الراحة تعيد شحن طاقاتهم الإيجابية في العمل و تعمل على زيادة الإنتاجية.

5. وجه الأسئلة.

الإلتزام بالمواعيد المحددة للإنتهاء من المهام، هو أمر لا خلاف على أهميته، لذلك إذا لم تُنجز المهام في الوقت المحدد، عليك أن توجّه الأسئلة للشخص المسئول، و تتعرّف على الأسباب الكامنة وراء عدم إنجاز المهام، فـ ربما كان الأمر متعلّق بعدم الراحة في بيئة العمل، وهو الأمر الذي سوف تتبيّنه من خلال توجيه الأسئلة والاستفسارات مع العاملين، و التي سوف تعمل على بعث إحساس الراحة في نفس الموظف.

إذا رأيت أن هذا المقال، قد يفيدك في عملكلا تتردد في مشاركته وشاركنا أيضاً بتعليقك ما إذا كانت بيئة عملك مريحة لك أم لا. 🙂

In this article

Join Conversation